السبت، 18 سبتمبر 2010

انواع كلاب الحراسه

لا شك أن لكل شخص طريقة خاصة يصيد بها وتكون غالبامحببة إلى قلبه ولا يستمتع إلا بها قد تكون بالصقور أو بالبنادق أو بكلاب الصيد وهومحور حديثنا.
مقدمة عن الكلاب :يعتقد أن الكلاب من سلالات حيوان شبيه بالذئب عاش منذ ملايينالسنين . ويعتقد تاريخياً أن الكلاب كانت من أوائل الحيوانات التي تم استئناسها منقبل الإنسان وقد سجل أنها عاشت قريباً منه منذ حوالي 100.000 سنة . تبع ذلك قيامالإنسان بتربيتها لأغراض محددة وأوضحت أقرب الحفريات أن الكلاب عاشت مع الإنسان منذ ( أواسط العصر الحجري
)
فصائل الكلاب :على الرغم من أن الكلاب لديها تنوع واضح في الصفات الجينية ،بينها اختلاف والفوارق الواضحة تكون عادة في : الحجم ، الشكل . أما ألوان الكلابالأليفة فهو ناتج تهجين صناعي انتقائي . وقد قسمت الكلاب إلى المجموعات التالية
:
كلاب الرياضة
(Pointers - Setters –(Retrievers
كلاب الصيد
(Bassets - Bloodhounds – Foxhounds)
كلاب العمل
(Sheepdogs - Collies – Schnauzers )
كلاب الترير
(Bull - Fox – Scottish)
كلاب الألعاب
(Chihuawas - Pugs – Poodles )
استعمالات الكلاب :لقد قام الإنسانبتربية الكلاب لأغراض أكثر من كونها للتسلية ، فمثلاً تستعمل الجيوش الكلاب للحراسة، وتستعمل الشرطة الكلاب لأغراض الدوريات نظراً للقدرة المتفوقة جداً لأعضاء الشموالسمع لديها ، كما تستعمل الكلاب من قبل الهواة لاصطياد الطيور واقتفاء الأثرولرعي البط والإوز والأغنام والأبقار ، وأيضاً لتقديم العروض السينمائيةوالتلفزيونية وعلى المسرح . كذلك تجرى للكلاب عروض خاصة لتحديد أفضلها من ناحية : الشكل ، الامتثال للأوامر ، والطاعة ، وذلك في بلدان عدة . كما تأكل لحومها في بلادعديدة من العالم . أيضاً تستعمل الكلاب كمرافقين لمن ليست لديهم صداقات أو علاقاتاجتماعية ، وكذلك لقيادة وإرشاد فاقدي البصر ، وكذلك لقيادة الزلاجات في المناطقالشديدة البرودة مثل الإسكيمو ، وحالياً تستخدم من قبل الشرطة والجمارك للكشف عنالمخدرات والمتفجرات
.
ومما سبق يتضح لنا الترابط القوي بين الإنسان والكلابوهذا التنوع الرهيب في استعمالاتها ، ولم يأت ذلك إلا نتيجة السنوات الطويلة منالعلاقة بينهما

صفات الكلاب :هناك فوارق كبيرة فيالوزن بين فصائل الكلاب ولكن إجمالاً نقول أن وزن الكلب البالغ يتراوح بين 2 - 99كغم ( 4 - 220 باوند ) ، والارتفاع ( وهو المسافة من أعلى الكتف إلى الأرض ) ما بين 12.5 - 90 سم ( 5 - 35 أنش ) وذلك حسب الفصيلة . ويمكن تقسيمها إلى :
كلاباللعب أو المنمنمة ويبلغ ارتفاعها حتى 25 سم ( 10 أنش
) .
الكلاب الصغيرة الحجممن 25 - 40 سم ( 10 - 16 أنش
) .
الكلاب المتوسطة الحجم من 41 - 60 سم ( 16 - 24 أنش
) .
الكلاب الكبيرة الحجم أكثر من 60 سم ( 24 أنش ) . إن الفارق بينفصائل الكلاب يكون عادة في الشكل الخارجي فقط وليس في تركيبها التشريحي الداخلي ،والاختلاف يكون دائماً في : الحجم ، طول الأقدام ، طول أو قصر الخطم ( الأنف ) ،حجم وشكل الأذن ، طول وشكل وتكوين الذيل ، طول وكثافة ولون وشكل شعر الجسم . وشعرالجسم إما أن يكون طويلاً أو قصيراً ، مجعداً أو مستقيماً ، ويمكن أن يحتوي أو لايحتوي على فراء أسفل منه ، هناك بعض الفصائل كفصيلة

(Mexican Hairless )
تقريباً لا يوجد لها شعر نهائياً . أيضاً الصوت يختلف من فصيلة لأخرى فمثلاً فصيلةالباسينجي ( Basenji ( لا تصدر أي نوع من الأصوات واقعياً ، أما فصائل أخرى من كلابالمطاردة والصيد كمثال

( ( Coonhounds - Bloodhounds - Beagles
مشهورة بصوتهاالمميز والقوي في النباح . لا يعتبر النظر جيداً بالنسبة للكلاب ، ما عدا درجاتالرمادي فالكلاب غير قادرة على تمييز الألوان . وتعتبر حاسة الشم لديها قوية جداًومتطورة لدرجة أن بعض فصائل الكلاب لديها القدرة على تعقب الروائح القديمة أو التيمضى عليها فترة زمنية طويلة وشبه اضمحلت . يوجد لدى الكلب البالغ 42 سناً بما فيهاالقواطع ، والكلاب الصغيرة ( الجراء ) لديها أسنان لبنية تسقط وتستبدل بالدائمةابتداءً من الشهر الخامس من عمرها . شكل الرأس عند الكلاب مطاول مع وجود فكينوأسنان قوية ، الأرجل قوية وبها مخالب متوسطة الطول ، وللشرب يستعمل الكلب لسانهللّعق ، الكلاب عموماً لا تعرق وتتخلص من الحرارة عن طريق رطوبة الأنف والتبخير مناللسان واللهث . يوجد لدى الكلاب جهاز هضمي شبيه بآكلات اللحوم ولكن يستطيع هضمالخضار المطبوخة واللحوم والحبوب . تصل أنثى الكلاب (Bitch ( إلى البلوغ في سن مابين 7 - 18 شهراً من العمر ، وفترة الحمل تتراوح ما بين 62 - 63 يوماً ، وعددالمواليد ( الجراء ) ما بين 4 - 6 جراء صغيرة ، وجراء الكلاب الكبيرة الحجم تولدبأحجام ضخمة نسبياً ، وتولد الجراء عمياء ولا تفتح أعينها إلا في اليوم العاشر منعمرها . وتعتبر الكلاب كاملة النمو في عمر عامين ، أما إذا بلغت سن 12 سنة فتعتبركبيرة ( هرمة ) ، وتعيش الكلاب عادة حتى عمر 20 سنة
.
صفات السلوقي الأصيل :الصدر: يجب أن يكون قوياوعميقا
.
الرأس: يجب أن تكون المسافة بين الأذن عبر سطح الرأس عرض إصبعين مع كثيرمن جلد عند الخدين والأذنين
.
الأرجل الأمامية: المرافق يجب أن تكون من الصعبضغطها معا والمعاصم يجب أن تكون صغيره والبراثن متجهة بزاوية صغيرة إلىالأمام
.
الأرجل الخلفية: العرقوب يجب أن يظهر بسهولة وسرعة دوران عند العدوالسريع
.
الذنب: يجب أن يكون وبره جيدا ومتوازنا
.
الجسم: المنحدر الأساسيللجسم يجب أن يكون من الذنب وحتى الكتف معطيا انطباع السرعة, الخلفية أعلى منالكتفين, وظهر مقوس ذو عمود فقري ظاهر دلالة على السرعة
.
الخصر: يجب أن يكوندقيقا من أجل العدو السريع والدوران ويجب أن يكون بعرض ثلاثة أو أربعة أصابع بينعظمتي الوركمقاسه من الظهر مع جوف عميق بين هاتين العظمتين
.
الخف الخلفي: التسطح يظهر سهولة وسرعة حركة الكلب عند العدو السريع على الرمال.




من أي وقت يتم تدريب الكلاب:يبدأتدريب السلق منذ إن يبلغ الشهر الثالث بحيث يكون قد اكتفى من مرافقة والدية اللذانيعلمانه طوال فترة الحضانة كل ما قد يحتاج إليه من مهارات وسلوكيات , وبعد ذلك يتمتدريبه حتى يبلغ عاما واحدا يكون بعدها مهيئا للخروج في رحلات الصيد. و بصراحة إنكثير من الناس يريدون اخذ السلق وإبعاده عن والدية بعد إن يتم شهرين ضنا منهم بأنهسيسهل تدريبه في هذه الفترة القصيرة وهو أمر لا نؤمن به هنا في المركز وذلك لأننانعتقد بان السلق يظل يتعلم طوال عمره لأنه في حاجة لان يعيش مع والدية أطول فترةممكنة وفي جو عائلي حيث يبدأ بتعلم المهارات السلوكيات الضرورية له كسلق وبعدالثلاث اشهر نقوم بإبعاده عن والديه لتبدأ فترة التدريب الطويلة التي قد تستمر حتىيبلغ سنةالأمراض التي قد تصيبالكلاب:من أكثر الأمراض شيوعاً هي : سل الكلاب ( Canine Distemper )
السعار (Rabies ) الدودة الدائرية
( Roundworm )
الدودة الشريطية ( Tapeworm) دودة القلب
(Heartworm)
يعتبر السعار ومرض سل الكلاب من الأمراضالفيروسية المعدية ، ويمكن التحصين ضدها بإعطاء اللقاحات اللازمة ابتداء من سنصغيرة ( تحصين الجراء
) .
من أعراض سل الكلاب( Canine Distemper ) الحمى - الإسهال - إصابة الجهاز التنفسي - وفي الحالات الحادة تظهر أعراض تقلصات ، والكلابالمصابة يجب عزلها وعلاجها . أما مرض السعار ( Rabies ) فهو يصيب الجهاز العصبيويمكن أن ينتقل للإنسان عن طريق عضة كلب مسعور مصاب ، ومتى ما ظهرت الأعراض فلاجدوى من العلاج نهائياً بعدها ويموت الحيوان . أما الديدان الشريطية فهي طفيلياتتصيب الأمعاء وتصاب بها الكلاب بواسطة البراغيث والقمل ، وبعد اكتمال نمو هذهالديدان داخل الأمعاء تخرج حلقاتها مع براز الكلاب على هيئة حبوب أرز بنية اللونملتصقة بفرائها . أما الديدان الدائرية فهي تصيب الأمعاء أيضاً وتحدث الإصابةبالتهام الكلب لبويضات هذه الديدان . ومن أهم أعراض الإصابة بالديدان الدائرية أوالشريطية تتمثل في توقف نمو الحيوان حتى لو كان غذائه متوازناً مع حدوث إسهال وقيءبين الفترة والأخرى ، وللعلاج يجب إعطاء الأدوية اللازمة الفعالة بواسطة الأطباءالبيطريين
.
تعيش ديدان القلب ( ( Heartworm داخل القلب وتصيب الكلاب بواسطةالبعوض الحامل لها . وتكون أعراضها على هيئة سعال مزمن ، التنفس بجهد كبير ، وفيالحالات الحادة الانهيار المفاجئ ، ويتم العلاج عادة بإعطاء الدواء المناسب أوبإزالة هذه الديدان من القلب جراحياً
.
تصاب الكلاب أيضاً بطفيليات القراد ( Ticks ) عن طريق التصاقها بجسم الحيوان وامتصاص الدم ، في الحالات الخفيفة يمكنإزالتها يدوياً ، أما في حالات الإصابة الشديدة يتم إزالتها بواسطة التغطيس أو رشالأدوية الخاصة بذلك
.
من الإصابات الطفيلية أيضاً والتي تصيب الكلاب البراغيثوقرصاتها تسبب لها الحكة الشديدة وتهيجها ، غسيل الكلاب بخليط من مادة (Pyrethrum ) أو زيت الصنوبر ( (Pine Oil يقتل هذه البراغيث ويتم التخلص منها . وحين تتقدم بعضأنواع السلق في العمر تصاب أحيانا بالسرطان في فكها والنحول الشديد بالإضافة إلىخرخة في القلب وهي أمور لم تحدث عندنا هنا نتيجة الاهتمام بنوعية الأغذية المقدمةللسلق بعكس بعض المهتمين بالسلق والذين يقدمون له بقايا الطعام وأغذية غير صحية ممايؤثر على نشاطه وعطائه
.
لكي تحافظ على صحة كلبالصيد ورشاقته وحسن مظهره الخارجي:السلق لا يشرب الماء القذر أومن إناء وضع أحدهم يده بداخله, كما يجب أن يحفظ ماءه في جرة من فخار ليضل بارداويضاف إليه قطرات من ماء الورد وماء اللقاح ( زهر النخيل), كما يحب السلق أكل الأرزوالتمر والزيتون واللحم الطازج ولكن غالبا ما يقوم المربين بإطعامه لحم مطبوخ حتىلا يعتدي على حيواناتهم الأليفة أو لا يعطى لحما إلا مما يصيده. ويقدم للسلق ثلاثوجبات يوما تحتوي على العديد من أصناف الطعام والحبوب وبكميات مناسبة حتى لا يصاببالخمول والذي هو من اشد العيوب التي قد تصيب السلق وبالتالي تمنعه عن القيامبالمهام المطلوبة منه
.
أحكام خاصة في اقتناءالكلاب:

1-
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم: مَنْ أمْسَكَ كَلْباً فَإنَّهُ يَنْقُصُ كُلَّ يَوْمٍ مِنْ عَمَلِهِقِيرَاطٌ إِلاَّ كَلْبَ حَرْثٍ أوْ مَاشِيَةٍ. رواه البخاري [5/6] و مسلم [10/240].
2-
عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم قال: مَنِ اتَّخَذَ كَلْباً إِلاَّ كَلْبَ مَاشِيَةٍ أوْ صَيْدٍ أوْ زَرْعٍ انْتُقِصَمِنْ أجْرِهِ كُلَّ يَوْمٍ قِيرَاطٌ. رواه مسلم [10/240
].
3-
عن عبد الله بن عمررضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : مَنِ اقْتَنَى كَلْباًإِلاَّ كَلْبَ مَاشِيَةٍ، أوْ ضَارِياً(2) نَقَصَ مِنْ عَمَلِهِ كُلَّ يَوْمٍقِيرَاطَانِ
.
رواه البخاري [9/759)ومسلم [10/237].ولمسلم [10/241]: مَنِاتَّخَذَ كَلْباً إِلاَّ كَلْبَ زَرْعٍ (3) أوْ غَنَمٍ أوْ صَيْدٍ نَقَصَ مِنْأَجْرِهِ كُلَّ يَوْمٍ قِيرَاطٌ
.
عن عبد الله بن مغفل رضي الله عنه قال: قالرسول الله صلى الله عليه وسلم : مَنِ اتَّخَذَ كَلْباً إِلاَّ كَلْبَ صَيْدٍ أوْكَلْبَ غَنَمٍ أوْ كَلْبَ زَرْعٍ فَإِنَّهُ يَنْقُصُ مِنْ عَمَلِهِ كُلَّ يَوْمٍقِيرَاطَانِ
.
رواه الترمذي [4/80]و النسائي [7/185]و ابن ماجه [2/1069]، وحسَّنهالترمذي
.

هل يجوز اقتناء الكلب لغير ما سبق؟قال الإمام النووي
:
اختلف في جواز اقتنائه لغير هذه الأمور الثلاثة كحفظ الدور والدروب، والراجح: جوازه قياساً على الثلاثة عملاً بالعلَّة المفهومة من الحديث وهي: الحاجة. ا.هـ(4
).
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله
:
وعلى هذا فالمنـزل الذي يكون فيوسط البلد لا حاجة أنْ يتخذ الكلب لحراسته، فيكون اقتناء الكلب لهذا الغرض في مثلهذه الحال محرماً لا يجوز وينتقص من أجور أصحابه كل يوم قيراط أو قيراطان، فعليهمأنْ يطردوا هذا الكلب وألا يقتنوه، وأما لو كان هذا البيت في البر خالياً ليس حولهأحدٌ فإنَّه يجوز أنْ يقتني الكلب لحراسة البيت ومَن فيه، وحراسةُ أهلِ البيت أبلغُفي الحفاظ مِن حراسة المواشي والحرث. ا.هـوهل يجوز اقتناء الكلب للدلالة علىالمخدرات أو لاكتشاف السارق؟قال الشيخ ابن عثيمين
:
لا بأس بذلك وهو أولى منالحرث والصيد.ا.هـ (شرح زاد المستقنع باب الوصايا [شريط 3
]).
وقال المحققانلكتاب (الإغراب): ومِن المصالح الراجحة استخدام الكلاب في العثور على المخدراتوالأسلـحة والمجرمين في وقتنا الحاضر، وهي ما يسمَّى بـ (الكلاب البوليسية) فإنَّفيها مصالحَ عظيمةً ، فَكَمْ عُثِرَ على المخدرات ونحوها عن طريقها، فمصلحتها أعظممِن مصلحة الصيد أو الحرث أو الماشية ، لأنَّها مصلحة عامة للمجتمع، والله أعلم. ا.هـ (الإغراب في أحكام الكلاب [ص106
]).
يستثنى من جواز اقتناء كلب الصيد ونحوهما إذا كان أسود بهيماً- أو ذا نقطتين- لأنَّه مأمورٌ بقتله، فلا يحل اقتناؤُه ولاتعليمُه ولا الاصطيادُ به
.
قال الإمام أحمد بن حنبل: ما أعلم أحداً أرخص في أكلما قَتَل الكلبُ الأسودُ مِن الصيدقلت: وهو قول قتادة والحسن البصري وإبراهيمالنخعي وإسحاق بن راهويه وابن حزمما هو سبب نقصان الأجر؟قال الحافظ ابنحجر
:
أ- قيل: لامتناع الملائكة مِن دخول بيته
.
ب- وقيل: لما يلحق المارِّينمِن الأذى
.
جـ- وقيل: لأنَّ بعضها شياطين
.
د- وقيل: عقوبة لمخالفةالنهي
.
هـ- وقيل: لولوغها في الأواني عند غفلة صاحبها، فربما يتنجس الطاهر منها،فإذا استعمل في العبادة لم يقع موقع الطهارة. ا.هـ (الفتح [5/8
]).
أخيرا
:
ولايجوز لمن اقتنى كلباً مباحاً أنْ يعلِّق في عنقه جرساً، وذلك لحديث أبي بشيرالأنصاري رضي الله عنه قال
:
فَأرْسَلَ رَسُولُ اللهِ صلى الله عليه وسلمرَسُولاً لاَ تَبقَيَنَّ في رَقَبَةِ بَعِيرٍ قِلاَدَةٌ مِنْ وَتَرٍ - أوْ
قِلاَدَةٌ - إِلاَّ قُطِعَتْ. رواه

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق